تخدير الأطفال لعلاج الأسنان، وما الحالات التي تحتاج إليه؟ - المركز الطبي لرعاية الأسنان

تخدير الأطفال لعلاج الأسنان، وما الحالات التي تحتاج إليه؟

تخدير الأطفال لعلاج الأسنان، تعد تجربة زيارة طفلك لطبيب الأسنان أحد التجارب التي قد تثير القلق والتوتر لديه، خاصةً عندما يتعلق الأمر بتلقي علاجات تخديرية، ويعتبر تخدير الأطفال لعلاج الأسنان إجراءً حاسمًا لتوفير الراحة والرعاية اللازمة، ولكنه يتطلب فهماً ومعرفة كافية لضمان سلامة الطفل وراحة الأهل، وفي هذا المقال، سنستكشف ماهية تخدير الأطفال لعلاج الأسنان، وأنواع التخدير المختلفة المتاحة، وأهمية هذه الخدمة لصحة وسلامة أطفالنا، بالإضافة إلى الخطوات الرئيسية لضمان تجربة آمنة ومريحة للطفل خلال العلاج السني، تابع معنا.

تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

تعتبر زيارة طبيب الأسنان من أصعب الأحداث التي يتعرض لها الأطفال، خاصةً إذا كانت تشمل جراحة أو علاج يمكن أن يسبب الألم. لذلك، فإن تخدير الأطفال يعد وسيلة فعالة لتقليل القلق والارتباك وتهدئة الأعصاب خلال العلاجات السنية التي تتطلبها.

تختلف طرق التخدير المستخدمة مع الأطفال عن الطرق المستخدمة مع البالغين، حيث يكون هناك حاجة إلى استخدام تقنيات معينة تتناسب مع جسم الطفل وعمره وحالته الصحية. ومن الطرق الشائعة لتخدير الأطفال هي التخدير الموضعي، حيث يتم وضع مخدر موضعي على الأسنان المراد علاجها، ويساعد هذا النوع من التخدير في تخفيف الألم الذي يمكن أن يسببه التسوس أو جراحة الأسنان.

وفي بعض الحالات، يلجأ الأطباء إلى استخدام التخدير الكلي بالبنج، وهو نوع من التخدير يؤدي إلى نوم المريض خلال الجراحة أو العلاج. وعلى الرغم من فعالية هذا النوع من التخدير في تقليل الألم، إلا أنه يجب استخدامه كحل آخر في حال فشلت جميع الطرق الأخرى في تخفيف القلق والارتباك لدى الطفل.

من المهم أن يتم تنفيذ العلاجات السنية بشكل دقيق ومناسب للطفل، ولا يتم استخدام التخدير إلا في الحالات التي يكون فيها ذلك ضروريًا. وبجانب ذلك، يمكن للآباء والأمهات التحضير لزيارة طبيب الأسنان لدى الأطفال عن طريق إرشادهم وشرح طريقة العلاج، وتحفيزهم ومكافأتهم بعد الانتهاء من العلاجات السنية لتحسين تجربتهم وإقناعهم بضرورة زيارة طبيب الأسنان بشكل مستمر.

اطمئن واسترخِ، فنحن في المركز الطبي لرعاية الأسنان نوفر أفضل خدمات تخدير الأطفال لعلاج الأسنان، لضمان راحة وسلامة طفلك خلال زيارته.

الحالات التي تحتاج إلى تخدير لعلاج أسنان الأطفال

التخدير لعلاج أسنان الأطفال هو إحدى الإجراءات الطبية الهامة التي يستخدمها طبيب الأسنان لعلاج الأطفال، لكن هذا الإجراء ليس مطلوباً في كل الحالات. تختلف الحاجة إلى التخدير عند الأطفال بناءً على حالتهم الصحية ومدى تأثير الإجراء الجراحي على الأسنان. ومن هنا، نقدم لكم أبرز الحالات التي تحتاج إلى تطبيق التخدير في علاج أسنان الأطفال وتتمثل في التالي:

  1. تسوس أسنان الأطفال:
    يعتبر تسوس أسنان الأطفال من الأمراض الشائعة والتي تكون برغم بساطتها إلا أن لها آثار سلبية على أطفالنا حيث يمكنها أن تصيبهم ببعض الأعراض المؤلمة وتؤثر على جودة حياتهم. وبناءً على ذلك قد يحتاج الأطفال الذين يعانون من تسوس أسنان متقدم إلى إجراء علاج من خلال التخدير الكلي لضمان عدم شعورهم بالألم أثناء العلاج.
  2. التخدير لإزالة الأسنان الدائمة:
    قد يحتاج الأطفال إلى إزالة الأسنان الدائمة في بعض الحالات، ويتم ذلك بإجراء عملية جراحية من قبل طبيب الأسنان. يعتبر التخدير الكلي في هذه الحالة ضرورياً لأسباب أمنية ولتفادي الألم الذي تسببه العملية.
  3. تصحيح التشوهات في الاطفال:
    قد يحتاج الأطفال إلى تصحيح بعض التشوهات في الأسنان، مثل الأسنان المعوجة، والتي يجب أن تعالج قبل أن تتفاقم. ومن أهم أسباب استخدام التخدير الكلي هو حماية الأطفال من الألم والإحساس الغير مريح أثناء العلاج.
  4. ضرورة القيام بعمليات التنظيف والتلميع:
    يمكن لطبيب الأسنان أن يقوم بإجراء علاج التنظيف والتلميع لأسنان الأطفال بطريقة أسرع باستخدام التخدير، مما يوفر الوقت ويزيل إجهاد الطفل وجعل العملية أكثر فعالية.

أنواع تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

تعد عمليات تخدير الأطفال لعلاج الأسنان ضرورية لضمان سلامتهم وراحتهم أثناء الجلسات العلاجية. يتم استخدام أنواع مختلفة من التخدير لتحقيق هذا الهدف، وسنتعرف في هذا المقال على 3 أنواع رئيسية من تخدير الأطفال لعلاج الأسنان كالتالي:

نوع التخدير التفاصيل
التخدير الموضعي يعتبر التخدير الموضعي من الأساليب الشائعة والفعالة في علاج أسنان الأطفال، حيث يتم حقن مواد مخدرة محددة في المنطقة المراد علاجها لتخديرها مؤقتاً وتقليل الألم.
الغاز الضاحك يعد استخدام أكسيد النيتروز (الغاز الضاحك) من الطرق الطبيعية والمأمونة لتخدير الأطفال أثناء علاج الأسنان. يساعد الغاز الضاحك في إنشاء حالة من الهدوء والراحة خلال العلاج.
التخدير العام تعتمد فعالية التخدير العام على نوع العلاج وحالة الطفل الصحية. يتم خلاله تخدير الطفل بشكل كامل باستخدام مواد مخدرة خاصة، ويتم تحريكه وإجراء العلاج بدون شعور بالألم.

بالاعتماد على تشخيص الطبيب واحتياجات العلاج المحددة، يتم اختيار نوع التخدير الأمثل لكل حالة. يجب على الأهل التواصل مع طبيب أطفال الأسنان للحصول على التوجيه الصحيح وضمان سلامة الإجراء العلاجي لأطفالهم، ومن الضروري فهم أنواع تخدير الأطفال لعلاج الأسنان ومدى تأثيرها على صحة وراحة الصغار. ينبغي على الأطباء المختصين استخدام التقنيات والأساليب الملائمة والمأمونة لضمان تجربة علاجية ناجحة وخالية من الألم للأطفال.

تجربة آمنة ومريحة تنتظر طفلك مع فريقنا المتخصص في تخدير الأطفال لعلاج الأسنان، حيث نهتم بكل جانب من جوانب رعايته بالمركز الطبي لرعاية الأسنان.

أنواع تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

أنواع تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

مضاعفات تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

تستخدم تقنية تخدير الأطفال في مجال طب الأسنان بكثرة، وهي تساعد على إجراء العلاجات بشكل أكثر راحة وفعالية. ولكن يجب الانتباه إلى أن هناك بعض المضاعفات التي قد تحدث نتيجة استخدام هذه التقنية، وتتضمن هذه المضاعفات ما يلي:

  1. مضاعفات التخدير العام:
    تستخدم تقنية التخدير العام في مجال طب الأسنان لأطفال الجروح الكبيرة التي تتطلب بعض الوقت للعلاج والشفاء. ولكن يجب مراعاة أن هذه التقنية تشكل مخاطر على الأطفال نظراً لأنها تشكل ضغطاً على جهاز التنفس ويؤثر على ضغط الدم. ويمكن لها أيضاً أن تتسبب في مخاطر مثل الصدمة والنزيف وعدم انتظام ضربات القلب.
  2. مضاعفات تشنج الفك:
    يحدث تشنج الفك عند استخدام بعض التقنيات في تخدير الأطفال. وتعتبر هذا المضاعفة شائعة ويمكن له أن تسبب تيبس الفك وصعوبة في فتح الفم. ويمكن التغلب على هذه المشكلة بعد فترة وجيزة، ولكنها قد تستمر لفترة أطول في حالة وجود مشاكل مع الفك.
  3. مضاعفات جانبية سلبية:
    تشمل المضاعفات الجانبية السلبية مثل الغثيان والقيء، والإحساس بالدوخة والصداع والتعب. وتتطلب بعض المضاعفات المعالجة الطبية بينما قد تستمر بعضها لفترة قصيرة وتختفي بدون علاج.
  4. مضاعفات نادرة:
    تشكل هذه المضاعفات جزءاً صغيراً من الأحتمالات ولكنها يجب الانتباه إليها، وتشمل الإصابة بالإمساك والتهاب الحلق والصدر، وبرودة الجسم، وتورم الأطراف والنزيف.

مميزات تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

تخدير الأسنان لدى الأطفال هي عملية ضرورية جداً من أجل إجراء عمليات طبية تحتاج إلى عدة أدوات وإجراءات مختلفة، وعملية الأخذ بحسبان تسوس الأسنان على فترة الطفولة بشكل خاص، فهي تعتبر مشكلة شائعة وشديدة الانتشار في بعض البلدان. ومع ذلك، تخيف عملية العلاج تحت تأثير التخدير الأطفال وأولياء الأمور على قدم وساق في البحث عن الخيار الأفضل لسلامة طفلهم. لذلك، تقدم لك هذه المقالة جملة من المميزات التي يقدمها تخدير الأطفال لعلاج الأسنان مثل:

  1. تقليل الوقت والجهد:
    إذا كان الأطفال يخشون الإجراء التخديري فهذا يسبب الكثير من الضغوط عليهم مما يجعلهم يشعرون بالرعب و يزيد من الحساسية إلى إجراءات العلاج، هذه العناية الفائقة التي ستستهلك الكثير من الوقت و الجهد. وبالتالي، توفر عملية تخدير الأطفال بشكل كلي الجهد والوقت وتحسن تجربة العلاج بشكل كبير.
  2. زيادة سلامة المريض:
    من بين أسباب القلق الأكبر لأولياء الأمور هو سلامة أطفالهم أثناء إجراء العلاج، وهذا يمكن أن يتحقق بشكل أكبر عند استخدام التخدير الكلي. حيث يمكن للأطباء مراقبة المريض ومعرفة أي تغييرات طفيفة خلال الفترة الزمنية للعلاج.
  3. استخدام الدواء بشكل فعال:
    تخدم العملية التخديرية كعامل مساعد للمشاكل الشائعة مثل الصرع، وتوفر أساليب فعالة لإدارة أدوية الأطفال.
  4. تخفيف القلق والتوتر:
    قد يعاني الكثير من الأطفال من القلق والتوتر قبل العلاج، وقد يؤثر ذلك على مدى تحضيرهم للعلاج. ومع ذلك، تخدم عملية تخدير الأطفال كحل جيد لتقليل هذا القلق والتوتر، مما يساعد الأطفال على الاسترخاء ورحلة العلاج العامة.

أفضل دكتور أسنان للأطفال ننصحك بقراءة المقال التالي، وفي المركز الطبي لرعاية الأسنان، نفخر بتقديم خدمات تخدير الأطفال بأحدث التقنيات وبإشراف أطباء متخصصين، لضمان تجربة مرضية وآمنة للأطفال وأولياء الأمور على حد سواء.

مميزات تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

مميزات تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

ما هي مخاطر التخدير الكلي للأطفال

عمليات التخدير الكلي هي شائعة في الجراحات التي تحتاج إلى فترة زمنية طويلة من الوقت أو التي تتطلب خدمات المتخصصين المؤهلين. ومع ذلك، فإن هذا الإجراء يحمل المخاطر، ويجب أن يتم بحذر عندما يتعلق الأمر بصحة الأطفال، سنستعرض أبرز المخاطر التي يمكن أن يواجهها الأطفال بعد الخضوع لعملية التخدير الكلي، والتي تتضمن الآتي:

  1. دوخة و غثيان:
    هذه أحد الآثار الجانبية الشائعة بعد عملية التخدير الكلي و التي قد تستمر لفترة تتراوح بين ساعات وأيام.
  2. الارهاق والنعاس:
    يمكن للاستيقاظ بعد عملية التخدير أن يكون مؤسفًا، حيث يمكن أن يعاني الطفل من الارهاق و النعاس لفترة طويلة من الوقت.
  3. الصعوبات في التركيز والتعلم:
    هذه المخاوف لدى العديد من الآباء، بعدما كشفت دراسات عديدة عن ارتباط بين عمليات التخدير الكلي وصعوبات التعلم والتركيز.
  4. مشاكل التنفس:
    في بعض الحالات النادرة، يمكن أن يحدث انخفاض الأكسجين في الدم، مما يزيد من خطر حدوث مشاكل التنفس.
  5. مضاعفات أخرى:
    يمكن لعملية التخدير الكلي أن تتسبب في مضاعفات خطيرة مثل: مشكلات التنفس، واضطراب نبض القلب، وتلف الأعصاب، والنزيف الداخلي. لكن يجب ملاحظة أن هذه المضاعفات نادرة بنسبة كبيرة من الحالات.
  6. فترة استعداد الجسم:
    الأطفال لهم خلايا جديدة، وعلى الرغم من أن عمليات التخدير الكلي نادراً ما تؤثر على هذه الخلايا، فإنه يجب على الوالدين أن يتوقعوا فترة استعداد الجسم لعملية التخدير والاطمئنان على صحة الطفل وممارسته للأنشطة اليومية.

هل تخدير الأسنان آمن للأطفال؟

نعم، تعتبر عملية التخدير أحد الإجراءات الطبية المستخدمة في علاج أسنان الأطفال، ويتساءل الكثيرون عن سلامة هذه العملية وتأثيرها على الصحة العامة للطفل. ومن خلال الدراسات والأبحاث العلمية فإن استخدام التخدير في علاج أسنان الأطفال يعتبر آمن بشكل عام، ويساعد على تهدئة الأعصاب وتجنب الألم أثناء العلاج.

لكن كما هو الحال مع أي إجراء طبي، فإن هناك مخاطر معينة تتعلق بالتخدير، وقد يعاني بعض الأطفال من آثار جانبية مؤقتة، مثل التهاب الحلق والارتباك والخمول، وهذا يتوقف على المستوى الصحي للطفل وحالته العامة.

وتتوفر عدة طرق لتخدير أسنان الأطفال، وتختلف تلك الطرق من حيث المدى الزمني والمخاطر الناتجة عنها. تتضمن تلك الطرق التخدير الموضعي والتخدير الخفيف والتخدير الكلي. ويعتمد اختيار الطريقة المناسبة على حالة الطفل ومدى التسوس الذي تعاني منه أسنانه.

وعلى الرغم من أن التخدير الكلي يعتبر آمنًا بشكل عام، إلا أنه يتطلب تحضيرات خاصة لتفادي أي مضاعفات، كما يجب تنفيذه في مرافق طبية مجهزة بالمعدات الطبية المناسبة وتحت إشراف أطباء متخصصين، ويمكنك أن تترك طفلك في أيدي خبراء تخدير الأطفال لعلاج الأسنان في المركز الطبي لرعاية الأسنان، واطمئن إلى أنه سيتلقى العناية الفائقة والاهتمام الشخصي.

نصائح مهمة قبل تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

يعتبر زيارة طبيب الأسنان للأطفال من الأشياء المهمة جداً، لكن بعض الأطفال يشعرون بالخوف من هذه الزيارة وخاصةً إذا كانت تحتاج إلى علاج أو تخدير. ولتجنب الآثار الجانبية لأدوية التخدير، والتأكد من نجاح علاج الأطفال، نقدم لكم فيما يلي بعض النصائح والإرشادات الهامة التي يجب اتباعها قبل تخدير الأطفال لعلاج أسنانهم والتي تشتمل على الآتي:

  1. الاطمئنان على صحة الطفل
    يجب على الأم أو الأب أن يتأكد من صحة الطفل قبل الذهاب إلى طبيب الأسنان، حيث أن الأطفال المرضى قد يواجهون مشاكل أكثر في تحمل الأدوية، وقد لا يتم قبول تخديرهم في بعض الأحيان.
  2. الإفصاح عن الأدوية التي يتناولها الطفل
    يجب على الأم أو الأب التحدث مع الطبيب عن أي أدوية يتناولها الطفل، وإذا كان يعاني من أي حالة صحية، لأن بعض الأدوية قد تتفاعل مع الأدوية الموضعية للتخدير، ويمكن أن تزيد من مخاطر العملية.
  3. الإفصاح عن التحسسات
    يجب على الأم أو الأب الإفصاح عن أي تحسسات لدى الطفل، سواء كانت من الأدوية أو الطعام، وذلك لتجنب أي رد فعل تحسسي خلال وبعد العلاج.
  4. التأكد من صلاحية الأسنان للعلاج
    يجب على الطبيب أن يتأكد من صلاحية الأسنان للعلاج قبل تخدير الطفل، فقد لا تكون جميع الحالات بحاجة للتخدير، ويمكن علاج بعض المشاكل بسهولة دون الحاجة لتخدير الأسنان.
  5. التركيز على آلية التخدير
    يجب على الأم أو الأب معرفة آلية التخدير المستخدمة، ومناقشتها مع الطبيب، وذلك لأن بعض أنواع التخدير تتطلب إجراءات خاصة للتحضير والعناية بالأطفال بعد العملية.
  6. التأكد من توفر مساحة كافية للراحة
    يجب على الأم أو الأب التأكد من توفر مساحة كافية للراحة للطفل بعد العلاج، حيث يحتاج الأطفال إلى الراحة بعد العملية، وقد تستغرق هذه الفترة عدة ساعات.
  7. الاستعداد للعناية اللاحقة
    يجب على الأم أو الأب أن يتحدث مع الطبيب عن العناية اللاحقة بأسنان الطفل، ومدى أهمية الحفاظ على نظافة الفم والأسنان، وذلك لتجنب التسوس والأمراض الأخرى، ويمكن لطبيب الأسنان إعطاء نصائح للعناية اللاحقة بأسنان الطفل.
  8. النظافة الشخصية
    يجب على الطفل البقاء نظيفاً قبل الذهاب إلى العيادة، وتنظيف الأسنان والفم بشكل جيد، حيث أن الفم النظيف يجعل من السهل على الطبيب إجراء الفحص وعلاج الأسنان.
  9. الإحساس بالراحة والأمان
    يجب على الأم أو الأب تهيئة الأطفال والحديث معهم قبل الذهاب إلى طبيب الأسنان، وتوضيح لهم أنهم في بيئة آمنة وجهاز التخدير سوف يساعدهم على شعور بالراحة والهدوء، مما يساعدهم على التعاون وتقليل الخوف والقلق.

اكتشف معنا عملية أسنان للأطفال لدينا من خلال هذا الرابط.

تكلفة تخدير الأطفال لعلاج الأسنان

تعتبر تكلفة تخدير الأطفال لعلاج الأسنان في مصر قضية حيوية ومهمة تلقى اهتماماً كبيراً من الأهالي والمتخصصين على حد سواء. فالسلامة والراحة النفسية للأطفال أثناء علاج أسنانهم يعتبران أمرين أساسيين لضمان نجاح العلاج وفعاليته في المدى الطويل.

تتضمن تكلفة تخدير الأطفال لعلاج الأسنان في مصر عدة عوامل تحدد قيمتها، مثل نوع الخدمة المطلوبة، وتعقيد حالة الطفل، وأسعار المنشآت الطبية المختلفة. يجب الانتباه إلى أن عملية تخدير الأطفال تتطلب تجهيزات خاصة ورعاية خاصة لضمان سلامتهم وراحتهم أثناء الجراحة أو العلاج.

بالإضافة إلى التكاليف المالية، ينبغي للأهالي أن يأخذوا في اعتبارهم أيضًا تكلفة تخدير الأطفال على مستوى الصحة النفسية والنفسية للصغار. فالتخدير الصحيح يساهم في تقديم الرعاية الطبية بشكل مثالي ومناسب للأطفال، مما يزيد من فعالية العلاج وتأثيره الإيجابي على الصحة العامة.

احصل على خدمة تخدير الأطفال لعلاج الأسنان بأعلى مستويات الجودة والمهنية، مع ضمان تجربة مريحة وآمنة تمامًا لطفلك، في المركز الطبي لرعاية الأسنان.

افضل مركز لعلاج أسنان الأطفال 

يعتبر المركز الطبي لرعاية الأسنان في القاهرة بمدينة نصر واحدًا من أفضل مراكز طب الأسنان في مصر، حيث يتمتع المركز بخبرة واسعة في مجال طب ورعاية الأسنان، بالإضافة إلى مجموعة من الأطباء المتخصصين والذين يمتلكون مؤهلات عالية وخبرة واسعة في مجال طب الأسنان.

يركز المركز الطبي لرعاية الأسنان في القاهرة بمدينة نصر على تقديم خدمات طبية عالية الجودة، حيث يوفر المركز مجموعة من الخدمات التي تشمل تقويم الأسنان، جراحة الأسنان، العلاج التحفظي والحشو التجميلي، زراعة الأسنان، تجميل وتقويم الأسنان، تبييض الأسنان، التركيبات الثابتة، علاج الجذور، بالإضافة إلى خدمات أخرى.

تتميز الخدمات التي يقدمها المركز الطبي لرعاية الأسنان بالجودة العالية، حيث يوفر المركز مجموعة من الأجهزة والتقنيات الحديثة التي تمكن الأطباء المتخصصين في المركز من تقديم خدمات طبية بمعايير عالية وفق أحدث الإرشادات العالمية في مجال طب الأسنان.

كما يتميز المركز الطبي لرعاية الأسنان في القاهرة بمدينة نصر بالأسعار المناسبة، حيث يحرص المركز على تقديم خدمات طبية بجودة عالية وبأسعار تنافسية لتوفير العلاج الأفضل للمرضى.

يعتبر المركز الطبي لرعاية الأسنان في القاهرة بمدينة نصر واحدًا من المراكز الطبية الرائدة في مصر في مجال طب الأسنان، ويقدم المركز خدمات طبية متميزة وبجودة عالية، ويضم المركز العديد من الأطباء المتخصصين الذين يتمتعون بخبرة واسعة ومؤهلات عالية في مجال طب الأسنان.

افضل مركز لعلاج أسنان الأطفال 

افضل مركز لعلاج أسنان الأطفال

0/5 (0 Reviews)

د. رانيا ناصف

د. رانيا ناصف استشاري جراحة الفم والأسنان لدى المركز الطبي لرعاية الأسنان، تتمتع بخبرات كبيرة في تقديم العناية الممتازة لصحة الفم والأسنان، وحصلت على بكالوريوس طب � ... read more


سعداء دائما بالرد على استفسارتكم
icon
مواضيع ذات صلة
تعرف معنا على شكل أسنان الأطفال وعددهم؟!
تعرف معنا على شكل أسنان الأطفال وعددهم؟!

شكل أسنان الأطفال، خلال مرحلة الرضاعة تبدأ أسنان الأطفال في النمو، ولكن قد يقلق بعض

عرض المزيد
ما هو سن خلع الاسنان للاطفال وما تكلفة هذا الإجراء؟
ما هو سن خلع الاسنان للاطفال وما تكلفة هذا الإجراء؟

سن خلع الاسنان للاطفال، هناك بعض المراحل التي يتم فيها تبديل الأسنان اللبنية للأطفال

عرض المزيد
تعرف على كيفية تهدئة الم الاسنان للاطفال وما أسباب هذا الوجع؟
تعرف على كيفية تهدئة الم الاسنان للاطفال وما أسباب هذا الوجع؟

تهدئة الم الاسنان للاطفال، قد يعاني الأطفال من مشاكل في أسنانهم، وهذا قد يتسبب في ظهور

عرض المزيد
واتساب اتصل تواصل معنا